يستقبل قضاء "بودروم" بولاية موغلا جنوب غربي تركيا مئات آلاف السياح، ما جعله من أبرز وجهات الجذب في البلاد.

ويزهو قضاء "بودروم" بمناظره الطبيعية الفريدة، وشواطئه النقية، ومنازله البيضاء التي تبدو وكأنها قلاع على سفوح الجبال.

وتتنافس الفنادق في المنطقة على تقديم أفضل الخدمات للسياح القادمين من مختلف الولايات التركية ومن دول العالم.

ويستمتع السياح بالإقامة في تلك الفنادق المطلة على سواحل رملية خصصت بعناية، إلى جانب متعة أشعة الشمس.

يقول محمد قوجادان رئيس بلدية بودروم، إن هناك العديد من السياح أفرادا وجماعات يزورون القضاء أكثر من مرة خلال العام الواحد.

ويضيف في حديث للأناضول، أن أهم ما يميز المنطقة أن السياح الذين يزورونها يكررون الزيارات مرة أخرى بعد فترة قصيرة.

ويوضح أن هناك سياحا أجانب يزورون القضاء بشكل متواصل منذ حوالي 30 عاما.

وأعرب عن سعادته نتيجة تكرار زيارات السياح للقضاء، لافتا إلى أن كسب السائح وضمان زيارته مرة ثانية أمر هام.

وأشار إلى أن قطاع السياحة في بودروم يستمر في تطوره يوما بعد آخر، مبينا أن لديهم خططا مستقبلية لزيادة تطور السياحة في القضاء.

وتابع قائلا: "عند سؤالنا السياح الأجانب عن سبب اختيارهم بودروم وجهة سياحية، يقولون إنهم اختاروها بناء على توصية من صديق. هذا يعني أن أفضل تعريف ببودروم هو تكرار زيارة السائح للقضاء وتوصية أصدقائه ومعارفه بالزيارة".

وأوضح أن فنادق بودروم تستقبل ضيوفها ضمن أجواء من كرم الضيافة وحسن الخدمة، حتى أن بعض أصحاب الفنادق الذين يسافرون خارج تركيا، يحلون ضيوفا عند زبائنهم الأجانب الذين باتوا في فنادقهم، ما يشير إلى الحميمية والثقة المتبادلة بين الطرفين.

من جهته، قال أورهان قالاوا الأمين العام لجمعية أصحاب الفنادق في بودروم، إن فنادق القضاء تمتاز بجودة خدماتها، وتركيزها على نوعية وكمية الخدمات التي تقدمها، وسط تنافس بينها لتقديم أفضل وأحدث الخدمات.

ولفت إلى أن أسعار الفنادق مناسبة جدا، ما يدفع السياح الأجانب إلى زيارة القضاء أكثر من مرة خلال العام الواحد، الأمر الذي يجعل من بودروم وتركيا مركز جذب سياحي عالمي.

بدوره، قال نهاد ترزي المدير العام لفنادق "ميو بيانجو روسيرت" في بودروم، إن السياح الأجانب شكلوا 60 بالمئة من مجموع زوار القضاء خلال النصف الأول من 2018.

وعن جنسيات الزوار، أوضح أن أغلبهم من روسيا، وبلجيكا، والدنمارك، والسويد، وأوكرانيا، وبولونيا.

وتوقع زيادة أعداد السياح خلال شهر أغسطس / آب المقبل، نظرا لأن بعض السياح الأجانب أرجأ عطلته إلى ما بعد انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم.

وفيما يتعلق بالخطط المستقبلية، قال إنهم يخططون لمشاريع تطوير وتنمية سياحية كبيرة خلال الأعوام المقبلة، بينها زيادة الاستثمارات في مجال الفنادق، وزيادة الطاقة الاستيعابية لها بنسبة كبيرة بين عامي 2019 و2021.

من جانبها، أعربت السائحة الأوكرانية "والوريا قوبيتس" عن سعادتها لزيارة بودروم، موضحة أنها جاءت عبر الشركات السياحية.

وأشادت قوبيتس بالخدمات التي تلقتها من قبل الفنادق التي أقامت فيها.

تجدر الإشارة إلى أن قضاء بودروم يعد من أبرز المقاصد السياحية في موغلا ذات الطبيعة الخلابة، إلى جانب مرمريس، وفتحية، وداتشا، وداليان، وآق ياقا، وكوك أوفا.

وتمتاز الولاية بسواحل نظيفة، وطبيعة خلابة، وتوافر البنية التحتية من فنادق وخدمات سياحية أخرى.

كما تعد بودروم من المدن التي تستقطب السياح من جميع أنحاء العالم رغم صغر حجمها، بفضل جمال شواطئها، ومناخها المعتدل طوال أشهر السنة، بالإضافة إلى تاريخها العريق.

وتضم بودروم ميناء بحريا يربطها بجزر بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط، وتنطلق منه الرحلات البحرية.

حول الموقع

سام برس