بقلم/ يحيى يحيى السريحيبقلم/ يحيى يحيى السريحي

ما يحدث من عدوان غاشم على الفلسطينين في غزة وصمة عار في جبين حكام العرب والمسلمين الذين أصابهم الذل والخنوع لليهود الغاصبين المعتدين لأولى القبلتين وثاني الحرمين ، واعتداء اليهود على أرض فلسطين هو اعتداء على كل الدول العربية وهتك الاسرائيليين لعرض فلسطيني أو فلسطينية هو هتك عرض كل العرب والمسلمين وفي مقدمتهم حكامهم وسادتهم وكبرائهم .

إن صهينة الرؤساء والملوك والامراء والحكام العرب لكل ماحدث ويحدث للفلسطينيين هو تواطئ غير مباشر مع العدو في اعتدائه وعدوانه على الفلسطينيين من جهة ، ووصمة عار في جبين الانسانية جمعاء ، فاذا كان اليهود هم من ذهبوا واحتلوا ارض فلسطين بالقوة فالمطبعين الخونة هم من ذهبوا لاسرائيل لتحتل دولهم وبلدانهم دون قتال ، شيئ مخزي ومهين ما أصاب العرب والمسلمين بسبب حكام خانوا الدين والاوطان والشعوب !!

إسرائيل لا تعترف الا بالقوة ولن تتوقف عن عدوانها على الشعب الفلسطيني وتحسب ألف حساب لأي خطوة حمقى تخطوها واعتدائها على الفلسطينيين الا إذا نالها في بنيتها التحتيه العسكرية والخدمية والبشرية أذى كبير ، وأكبر دليل ما لاقته اسرائيل من حزب الله في حربها معه في صيف 2006 والخسائر الكبيره والضربات القاتلة التي تلقتها اسرائيل جعلها تشعر بالخطر الحقيقي المحدق بها من جهة حزب الله ، فدولة اسرائيل في أمس الحاجة أن ترى من المقاومة الفلسطينية في الداخل الرد المزلزل الذي يقصم ضهرها ويكشف سوءتها وحقيقتها الهزيلة الضعيفة ، والعدوان الاسرائيلي على غزة هو أحد ثمار زيارة بايدن لاسرائيل .

وستظل اسرائيل خنجر مسموم في خاصرة العرب حتى تقتلع جذورها من فلسطين أو يتحقق لها ما تريد في منطقتنا العربية ، وفي أحدث وأخطر تقرير على مستوى العالم كشف مصدر استخباراتي سري اخترق الموساد الاسرائيلي عن مخطط كبير وخطير جداً يستهدف العرب والمسلمين ويهدف للقضاء على الإسلام وطمس الهوية العربية ويجري تنفيذه حالياً في جميع الدول العربية بمعاونة حكام الدول العربية وجاء في التقرير السري ما يلي :

1- نعمل حاليا بمساعدة حكام العرب على محاربة الإسلام الأصولي واستبداله بالإسلام العلماني من خلال فرض الديانة الإبراهيمية والدعوة إلى وحدة الأديان والتعايش السلمي بين الأمم وسنقوم بحرق جميع كتب التراث الإسلامي واعتماد كتب جديدة وإعادة تفسير النصوص الإسلامية بما يتواكب مع العلمانية والديانة الإبراهيمية وتأهيل دعاة علمانيين لهذه المهمة وهناك مشروع كبير سيظهر قريباً .

2- سنقوم بإلغاء جميع المواد الإسلامية ومنع تدريس القرآن واللغة العربية في المدارس والجامعات الحكومية وإغلاق جميع المعاهد والجامعات الإسلامية ومنع الأذان وإغلاق المساجد ومنع إقامة الحلقات والدروس والمحاضرات فيها وسنفرض عليها جميعاً خطباء علمانيين ونعد لهم الخطب التي نريدها كما سنفرض اعتماد اللغة العبرية والإنجليزية باعتبارها لغة العلم اليوم كما فعلنا في المغرب العربي .

3- سنقوم بمطاردة جميع المشايخ والدعاة الإسلاميين في كل أنحاء العالم واغتيالهم وتصفيتهم وسجنهم واعتقالهم ووضعهم تحت الإقامة الجبرية ومنعهم من الكلام والتحدث واجبارهم على تأييد سياسات الحكام ومن يعارض ذلك سوف تتم ملاحقته ومطاردته باسم محاربة الإرهاب والعنف والتطرف .

4- سنقوم بإلغاء جميع المظاهر الإسلامية في الوطن العربي بما في ذلك التقويم والعطل والإجازات والأعياد الرسمية وطمس الهوية العربية الإسلامية وفرض القوانين العلمانية ومنع الحجاب ونشر الإباحية والإلحاد ودعم الشواذ وتفكيك المجتمعات والأسر والقبائل العربية حتى تصل نسبة الفساد والإلحاد فيهم إلى 90% .

5- سنقوم بهدم عشرات الآلاف من المساجد في الوطن العربي بحجة التحديث والتطوير ومحاربة العشوائية وبناء مدن سكنية متطورة كما فعلنا ذلك في الإمارات ومصر والسعودية وسنقوم ببناء 100 ألف كنيسة ومعبد في الدول العربية بداية بالمطارات والشركات والجامعات والأماكن العامة .

6- نقوم حالياً بالتعاون مع الحكام العرب على تهجير المسلمين من أراضيهم وإقامة 20 مدينة سكنية حرة في جميع الدول العربية سنبني فيها آلاف المعابد والكنائس والبارات والمراقص والملاهي الليلية وشواطئ العراة وسوف يسكنها أكثر من 100 مليون من جنسيات وديانات مختلفة وقد نجحنا فعليا في كل من دبي وسيناء ونيوم .

7- نقوم حالياً بتغيير التركيبة السكانية في الخليج العربي والجزيرة العربية وقد استطعنا حتى الآن ادخال 15 مليون عامل من غير العرب والمسلمين منهم 7 مليون في دولة الإمارات يشكلون نسبة 70% من اجمالي عدد السكان وسنعمل خلال العقود القادمة على ادخال 100 مليون عامل إلى الجزيرة العربية من جنسيات وديانات مختلفة منهم 50 مليون سيدخلون إلى السعودية .

8- سنعمل على إدخال 5 مليون يهودي إلى الجزيرة العربية وتوطينهم فيها ومنحهم جنسيات وإقامات دائمة وامتيازات خاصة وسنبني لهم أحياء ومدن راقية مجهزة بأحدث الخدمات الأمنية وسنبني فيها آلاف المعابد والمدراس والجامعات وسوف يتم توظيفهم في أعلى المناصب القيادية حتى نسيطر على المؤسسات العسكرية والمدنية ونستولي على الحكم .

9- بعد عشر سنوات فقط سوف نقلب نظام الحكم في دول الخليج العربي ونقوم بانقلاب عسكري على الأسر الحاكمة هناك وذلك بعد أن نتمكن من تغيير التركيبة السكانية بنسبة 80% لغير العرب والمسلمين ونجعل نسبة العرب والمسلمين فيها أقل من 20% وبعد عشرين عام سنسيطر على اليمن والسعودية ونحكم الجزيرة العربية .

10- سيتم إعلان دولة إسرائيل العظمى من الخليج إلى المحيط خلال أقل من 30 عام وبالتحديد في عام 2048م في الذكرى المئوية لتأسيس دولة إسرائيل وبذلك يتم تحقيق حلم اليهود ونسيطر على العالم العربي ونتحكم بثرواته وجزره ومضايقه وممراته ونبني فيها أكثر من 100 قاعدة عسكرية .

هذه هي المؤامرة الكبرى والخيانة العظمى التي تحيكها اسرائيل بمساعدة حكام العرب الخونة لتحقيق حلمها المزعوم واقامة دولة اسرائيل الكبرى من المحيط الى الخليج !!

حول الموقع

سام برس