بقلم/ يحيى يحيى السريحي بقلم/ يحيى يحيى السريحي

سوقت أمريكا نفسها خلال العقود الماضية زيفا وبهتانا بأنها مؤسسة الديمقراطية في العالم وراعية حقوق الانسان والحريات ، والمدافع الشرعي عن المستضعفين في اصقاع المعمورة !! لقد باعت للسذج الوهم والكذب والخداع وهم اشتروا ؟!.

أمريكا تاريخها القديم والحديث مليء بالخزي والعار والقتل والدمار ، أمريكا لم تطأ قدمها القذرة ارضا الا اشعلتها فتن وحروب كالحرب الاهلية في نيكاراغوا ، والحرب الفلبينية الامريكية والحرب المكسيكية الامريكية ، والحرب الهندوصينية الاولي ، والحرب في افغانستان ، والصومال وشمال غرب باكستان ، والحرب في سوريا والعراق وليبيا واليمن ، هذه هي امريكا التي لا تعيش الا على فضلات الشعوب ، ودماء الفقراء والمستضعفين والأبرياء ، هي العدو اللدود للإنسانية وللأمن والاستقرار في العالم ، فأين مبادئها وهي تمارس العنصرية المقيتة بأبشع صورها في القرن الواحد والعشرين ضد ابناء جنسها وتفرقتها البغيضة بين اصحاب البشرة البيضاء والسوداء ، وما حدث في الاشهر القليلة الماضية من وحشية مفرطة في التعذيب والقتل والسحل لذوي البشرة السوداء من الامريكيين الا دليل قاطع ان امريكا ليست سوى دولة كاذبة ولا تملك أدنى مبدأ من المبادئ والقيم الانسانية ولا تتمتع بأخلاقيات البشر كما هو الحال في كثير من دول العالم .

لقد سعت امريكا طوال وجودها على خارطة العالم الى بسط هيمنتها ونفوذها على دول العالم المختلفة ، نعم ربما استطاعت أن تزرع الوهن والجزع في نفوس الضعفاء دولا كانوا أو شعوب كدول وشعوب الخليج وحالها معهم كحال فرعون مع قومه " فاستخف قومه فأطاعوه " ولكنها لم تستطيع ان تنال من الصوماليين والا الفيتناميين ولا اليمنيين ، وها هي راعية الإرهاب في العالم – أمريكا - بل هي الإرهاب بعينه بعد أن انكسرت شوكتها في أفقر دوله وافقر شعب في العالم – اليمن - يتحطم جبروت تلك الدولة الطاغية تحت اقدام اليمنيين ويتمرغون الذل والهوان على أيدي رجال الرجال من ابناء الجيش اليمني واللجان ، ولم تنفعهم اسلحتهم العصرية الفتاكة من طائرات وصواريخ ودبابات ، ولا قتال المرتزقة التي اشترتهم بطائل الأموال ، اليوم وبعد أن مرغ اليمنيين أنوف التحالف من السعوديين والاماراتيين والأمريكان لجئت امريكا لسلاح أخر بعد ان ارتد سلاحهم التقليدي في نحورهم ، سعت امريكا وعربان الخليج الى تصنيف الحوثيين كجماعة ارهابية ! وهنا يطرح السؤال نفسه من الارهابيين ؟ هل الحوثيين الذين يدافعون عن ارضهم وشعبهم ومقدراتهم أم أمريكا التي ولدت داعش والقاعدة من رحمها !! .

نحن اليمنيين بتنا على دراية كاملة أن أمريكا ربيبة اسرائيل ، ودول الخليج من ذريتهم وهم مجتمعين أضعف من أن يقفوا في وجه الشعب اليمني المظلوم الذي يدافع عن ارضه وعرضه ولن ينالوا مبتغاهم ولو طالت أمد الحرب ليس عقود بل قرون ، قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم ان الله لا يهدي القوم الظالمين " صدق الله العظيم .

الخزي والعار للتحالف المأفون والنصر والعزة والكرامة للشعب اليمني المظلوم .

# حفظ الله اليمن وجيشه وشعبه#

حول الموقع

سام برس