ذكرت الأربعاء محامية المعارض الروسي ألكسي نافالني إن القضاء الروسي أرجأ محاكمة موكلها بتهمة التشهير إلى الخامس من شباط/فبراير المقبل لأنه مسجون ولم ينقل للمثول أمام المحكمة.

وكانت السلطات قد أوقفت نافالني بعد عودته من رحلة علاج بألمانيا بتهمة انتهاك شروط إدانته.
وطالبت الدول الغربية موسكو بالإفراج عن نافالني إلا إن الكرملين قال "إنها مسألة داخلية بالكامل ولن نسمح لأي شخص بالتدخل فيها".

وكان نافالني أوقف الأحد لدى عودته من ألمانيا حيث كان يُعالج إثر تسميمه المفترض في آب/أغسطس في حادثة يتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالوقوف وراءها رغم نفي موسكو. وهو مسجون مذاك في الحبس الانفرادي لمدة أربعة عشر يوما، في إطار تدابير وقائية من فيروس كورونا المستجد.

وفي القضية التي أرجئت المحاكمة المتصلة بها الأربعاء، يُتهم نافالني بنشر معلومات "مهينة" ضد محارب سابق دعم استفتاء دستوريا نظم أخيرا عزّزت نتيجته صلاحيات فلاديمير بوتين. ويقول الناشط المعارض إن هذه الاتهامات سياسية، وهو يواجه احتمال السجن حتى خمس سنوات مع غرامة مالية.

المصدر: فرانس 24

حول الموقع

سام برس