ارتفعت أسعار الذهب يوم، الخميس الى أعلى مستوى لها منذ أسبوعين مدفوعة بتنصيب الرئيس الأمريكي الجديد، مع تراجع أسعار الدولار.

ووفقا لموقع "ماركتس بيزنيس اينسايدر" فقد ارتفع الذهب بسبب ما تردد عن مزيد من التحفيز ستوقع عليه الإدارة الأمريكية الجديدة.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1873.36 دولار للأوقية بعدما سجل أعلى مستوياته منذ الثامن من يناير عند 1874.50 دولار للأوقية في وقت سابق من الجلسة.

كما ارتفعت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية، وانخفض الدولار واستقرت السندات مع تداول المستثمرين في الأصول ذات المخاطر العالية مثل الأسهم.

وبالنسبة للمعادن الأخرى، فقد ارتفعت الفضة 0.3% إلى25.87 دولار للأوقية، وانخفض البلاتين 0.1% إلى 1108.28 دولار للأوقية، وارتفع البلاديوم 0.4% إلى 2381.15 دولار للأوقية.

وقد تراجع مؤشر الدولار 0.2% مقابل عملات منافسة، كما تماسك العائد على سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل 10 أعوام عند أقل من أعلى مستوى في عشرة أشهر الذي بلغه في الأسبوع الماضي.

يذكر أن تركيز الأسواق العالمية ينصب الآن على السياسة الاقتصادية لبايدن ولا سيما حزمة التحفيز المخطط لها البالغة 1.9 تريليون دولار، حيث شهدت "تجارة الانكماش" - وهي رهانات على أن التحفيز ولقاحات فيروس كورونا ستدفع النمو والتضخم - عودة المستثمرين إلى الأسهم التي أهملت خلال الوباء مثل البنوك والشركات الصناعية.

وقد ارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنحو 6% خلال الشهر الماضي على خلفية آمال التحفيز واللقاحات، وارتفع بنسبة 0.54% أخرى يوم أمس الأربعاء.

حول الموقع

سام برس