سام برس/ احمد الشاوش

شهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وكبار قيادة الدولة ، أمس الخميس ، الحفل الأسطوري المذهل لافتتاح طريق الكباش الذي تم نقله مباشرة عبر القنوات المصرية ، التي جذبت أنظار العالم حول عبقرية السيسي وعظماء وملوك وملكات مصر والاثار الخالدة والشاهدة على عظمة رجال صنعوا التاريخ وتركوا إرثاُ تاريخياً لاحفاد الفراعنة وعالم الانسانية.

ولفت الحفل المهيب والاضواء المبهرة والعروض الآسرة والنقوش الفريدة والصور والتماثيل الجميلة أنظار العالم.

وجاء الافتتاح العظيم بعد سنوات من العمل المتواصل والتميز ، لتتحول مدينة الاقصر الى جوهرة في يد حلواني وصائغ أخرجها الى العالم وروج لها في أحلى قلادة تاريخية لمدينة قامة من وسط الركام بعد ان غمرها التاريخ بتراب مصر الطاهرة ، التي جاءت بعد الانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى "طريق الكباش".

وقد رصدت عدد من وسائل الاعلام الدولية المشهد المهيب والحفل الاسطوري وتميز أحفاد الفراعنة بإعادة تاريخهم المشرف وتسويقه في حلة جديدة ترفد وتربط الانسانية بتاريخ ألاف من السنين ، بحسب " اليوم السابع"

CNN :

وفي تقرير مصور سلطة CNN على الاجواء المهيبة وجمال اللحظة التي تعيد العالم الى آلاف القرون مركزة على إبراز ، الحدث التاريخ العظيم ، قائلة :

"إن مشروع إعادة إحياء طريق الكباش، على مسافة 2.7 كيلومترًا بمحاذاة نهر النيل، بدءًا من معبد الأقصر ووصولًا إلى مجمّع معبد الكرنك، وشهد الطريق قديما احتفالات المصريّين القدماء بأحد أهم أعيادهم الدينية (عيد الأوبت).

وأكدت أن ملامح طريق الكباش تظهر مع اكتشاف معالمها في أربعينيّات القرن الماضي، مع أول كشف عن أول تمثال عام 1949، لتكرّ بعدها سلسلة الاكتشافات التي تروي الكثير عن تاريخ مصر، عند كل محطة.

حول الموقع

سام برس