سام برس / قاسم الشاوش

ناشد مشائخ ووجهاء وشخصيات اجتماعية بمحافظة ريمة قائد الثورة السيد عبد الملك بن بدر الدين الحوثي ورئيس المجلس السياسي مهدي المشاط ورئيس المنظومة العدلية محمد علي الحوثي والنائب العام التوجيه بسرعة ارسال ملف قضية المجاهد صلاح بديع الشرعبي أحد مجاهدي محافظة ريمة في جبهة نجران إلى النيابة الجزائية المتخصصة والذي تم قتله بعد اختطافة من قبل عصابة مجرمة بصنعاء.

وأكد أبناء ريمة لموقع "سام برس" بأن المجاهد صلاح بديع الشرعبي انه بعد ان تم الافراج عنه من سجون العدوان بعد ثلاث سنوات سجن في عملية تبادل الاسرى وعودته الى صنعاء تفاحئ بعصابة خطيرة قامت بارتكاب جريمة بشعة بحقه عبر استدراجة واختطافه ثم قتله وسرقة كافة مامعه بما فيها سلاحة وتلفوناته التي لا تزال مخفية حتى اليوم .

وذكروا ان الاجهزة الامنية قبضت على العصابة المتهمة في اقل من 24 ساعة والتي باشرت في التحقيق ومعرفة ملابسات الجريمة وبعد انتهاء الأجهزة الأمنية من التحقيق أكدت سرعة ارسال ملف القضية إلى إدارة البحث لاستمكال إجراءات التحقيق وتم ارسال القضية وبعد التحقيق في إدارة البحث وارسال ملف القضية إلى النيابة الجزائية المتخصصة نظرا لبشاعة الجريمة ا

واضاف آبناء ريمة انه رغم تحويل القضية إلى النيابة الجزائية المتخصصة من قبل الأجهزة الأمنية الا ان أسرة المغدور وأبناء ريمة تفاجؤ بايادي خفية عملت على تحويل مسار القضية إلى جهة غير ذات الاختصاص بهدف إضاعة الوقت وإهمال دم المجاهد صلاح الشرعبي في يوم 7 رمضان ولاتزال قضيته في دهاليز واروقة القضاء والنيابة العامة.

وشدد مشائخ ووجهاء واعيان ريمة على ضرورة التوجيه بسرعة ارسال ملف القضية إلى مكتب قائد المسيرة السيد عبد الملك الحوثي لدراسته ومعرفة ووقف الايادي الخفية التي تتلاعب بالملف لضياع دم المجاهد الشرعبي وتصحيح مسار القضية وإعادتها إلى النيابة الجزائية المتخصصة لتحقيق العدالة والانصاف في سرعة محاكمة المجرمين واعدامهم وفقاً للشرع والقانون وبعيد عن المماطلة والتسويف .

حول الموقع

سام برس