السبت, 20-أكتوبر-2018
هل تنجو الاسرة السعودية الحاكمة من "ازمة خاشقجي" مثلما نجت من ازمة هجمات سبتمبر؟..
بقلم/ عبدالباري عطوان

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية
بقلم/ حسن العاصي

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى
بقلم/ د. ياسين سعيد نعمان

الليل ثالثي
بقلم/ جميل مفرح

براءة اختراع .. مزارع لانتاج الكلاب في أمانة العاصمة
بقلم/ حسن الوريث

مملكة الظلام
بقلم/ ناجي الزعبي

ما بعد مقتل خاشقجي
بقلم/ محمد كريشان

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

 - رمضان ..هذا الآتى اِلينا زحفاً يقضى على الشر والضغينة والخصام واللئام وعلى الغلاء والوباء النفسى والأعداء من الصهاينة وأمبريالية الأمريكان وينشر التسامح والسلام والكرم والأحسان ويصنع الصفاء ويضيىء القلوب ويشرح

الخميس, 17-مايو-2018
بقلم/ محمود كامل الكومى -
رمضان ..هذا الآتى اِلينا زحفاً يقضى على الشر والضغينة والخصام واللئام وعلى الغلاء والوباء النفسى والأعداء من الصهاينة وأمبريالية الأمريكان وينشر التسامح والسلام والكرم والأحسان ويصنع الصفاء ويضيىء القلوب ويشرح الصدور ويطهر النفس من السوء , فيضحى معيار ومقياس لكل من أستغل النفحات ونهى النفس عن الهوى فصار على هدى الله ,فقد فاز - ومن فاته القطار فعصى وأطاع النفس الأمارة بالسوء الى موبيقاتها فأرضاها وغفل عن ذكر ربها ولم يُربيها على هداه فغاب وخسر الحياة والآخرة ونزل الى الدرك من النار.

نفحات رمضان تتهادى وتعبر عن رحيق الكرم فى النصف الثانى من شعبان , وهذا العام هلت النفحات فى نهايات شعبان , ولم يدركها الطغاة , وتركوا أسرائيل وأمريكا تعربدا فى قدس الأقداس منبت الأنبياء ,وثار الأقصى أولى القبلتين بِمُصليه يتصدون لقطعان المستوطنين من اليهود , ولم يدرك حكام العرب والمسلمين , بل أن وزير خارجية البحرين استعدى الصهاينة على الشعب الفلسطينى والعربى وطالبهم بالتصدى لهؤلاء الفلسطينين معتبرهم فى الدفاع عن حقهم ومسرى نبيهم وقد هددوا أمن أسرائيل , وطالب ولى عهد السعودية ومن يَدَعِى والده بحماية الحرمين الشريفين الكيان الصهيونى أن يبيد ايران الأسلامية فأحال العدو الوجودى أسرائيل الى صديق , واحتفل من يحكمون مصر مع الصهاينة بما اسموه عيد نشأة دولة الصهاينة فقلبوا الحق باطل وشرعنوا أغتصاب الحقوق , ومهدوا لرمضان بشرب الأنخاب على وقع الأحتلال ودماء الشهداء .

وثارت الجموع الفلسطينية على حدود ارضها المغتصبة تحاول استرجاعها فى ذكرى نكبتهم , فقابلتهم قوات الصهاينة بالذخيرة الحية فقتلت الآلاف وجرحت عشرات الالاف , وشمتت حكومات العُربان , وكأنها تريد أن تطرد رمضان , وأن تقف سداُ مانعاً تحول دون نفحاته على الشعوب العربية المستكينة لجور الحكام , وأهانتهم للأسلام , وبدى رمضان هذا العام فى عدم أدراكه من الحكام قد غاب , خاصة وقد جاء مع موجات متصاعدة من الغلاء فرضها حكام العرب على الشعب الغلبان وتصاعدوا بها حتى لايجد اِلا الذل والهوان ,وكأنهم يريدون أن يثبتوا أن الشهر الكريم , هو ضنين وأن كرمه أكذوبة , فخالفوا شرع الله وأهانوا القرآن , وبدى أن تجارتهم مع الأمبريالية الأمريكية والصهيونية وكلاهما نتاج الشيطانية قد تعظمت, ولم يُفعِلوا تجارتهم مع الله ,الذى أنزل انبيائه ورسوله لنصرة المظلوم والفقير والغلبان , ولينصف أهل الفقر من أهل الغنى , فكانت الحكومات هى نصير مافيا رجال الأعمال وقد شُكِلَت لمص دماء الفقراء , لتقديمها قربانا للبنك الدولى وصندوقه الصهيونيان والذين تشكلا من أجل القضاء على مقدرات الشعوب ونهب ثرواتها من اجل قارون وأتباعه , فصاروا لشهر رمضان الكريم عنوان للضيم وقتل النفس التى حرم الله بالجوع , فبدوا انهم الشياطين .

ودعاء من الأعماق أن يصفدهم الله فى رمضان ,وأن يسلسلهم بسلاسل من حديد, فلا يتحركون عن مكان تسلسلهم قيد أنملة , لعل الشعوب العربية ,تستطيع أن تتخذ مكانا عَلِيا بين أقرانها من شعوب العالم الحر, فتنعم بالكرم الرمضانى فَتُذَوِب الفوارق بين الطبقات ويتحقق العدل الأجتماعى, وتحرق مافيا رجال الأعمال وحكوماتهم, والبنك الدولى وصندوق نقده فى كل مكان بوصفهم الشيطانى الذى خُلِق من نار , ليصير غبار.

ودعاء من الأعماق أن يدركنا رمضان والصيام والقيام , وليلة القدروفيها يُستجاب الدعاء, بهلاك من وقف بجانب أسرائيل ضد حقوق شعبنا الفلسطينى , أومن أصابه السكون فصمت عن مناصرة الحق الربانى للأقصى المبارك , ومن صنع صفقة القرن مع ترامب ,ليكون حق العودة لشعبنا الفلسطينى وقد تحقق - ومن نفخ فى الأسعار فزاد سُعَارِها , فقضى على الفقراء وأحال الطبقات المتوسطه الى فقراء , وخلق طبقة مافيا رجال الأعمال ,فغدى حائلا بين كرم رمضان والفقراءفصار شيطان .

*كاتب ومحامى - مصرى
عدد مرات القراءة:504

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: